منتديات ستار نيرو سكربتات ألعاب برامج
نشكركم على زيارة منتديات ستار نيرو ونتمنى لكم المتعة والراحة في هذا المنتدى ورجاء ساهمو بمو اضيعكم أخوكم المدير المتواضع

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير العام
المدير العام
الجوزاء عدد المساهمات : 687
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
العمر : 22
الموقع : www.starniro.co.cc
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://starniro.co.cc

اضطهاد كفار قريش للمؤمنين

في الخميس 13 أكتوبر 2011 - 16:09
اضطهاد كفار قريش للمؤمنين



واجه المشركون دعوة النبي - - بأساليب مختلفة ، ووسائل متنوعة للصد عن سبيل الله ، وتشويه معالم الدين ، وقد باءت تلك الوسائل والأساليب بالفشل الذريع ، فلجؤوا إلى أسلوب أخير أشد خسة وأعظم ضرواة ، وهو يدل على مدى فشلهم وإحباطهم ، فكشروا عن أنياب الحقد والغيظ ، وتفننوا في أذيتهم المؤمنين وتعذيبهم ، وفتنتهم عن دينهم.

فأما الرسول - - فمع ما حباه الله جل وعلا من هيبة النبوة ووقار الرسالة ، وقوة الشخصية ، فقد كان في منعة عمه أبي طالب صاحب المكانة الرفيعة بين قومه ، وكان من الصعب أن يتجاسروا على إخفار ذمته ، ولكنهم لما فشلوا في المفاوضات مع أبي طالب ولم يفلحوا في ثنيه عن سب الآلهة ، وتسفيه الأحلام ، والدعوة إلى نبذ دين الآباء والأجداد ، لم تجد قريش أمامها إلا سبيلاً واحداً لطالما حاولت تجنبه والابتعاد عنه مخافة مغبته وما يؤول إليه ، وهو سبيل الاعتداء على ذات الرسول - - ، فانطلقت الألسن المجرمة بالسخرية والشتم ، وامتدت الأيدي الآثمة بالأذى ، ولقي النبي - - من سفهاء قريش ما لقي .

وكان عمه أبولهب في مقدمة هؤلاء الأشقياء الذي مارسوا هذا الدور القذر ، فقد كان أحد رؤوس بني هاشم ، ولم يكن يخشى ما يخشاه الآخرون ، وقد ظهرت عداوته للإسلام وأهله منذ اليوم الأول ، فبلغ من أمره أنه كان يتبع رسول الله - - في الأسواق والمجامع ، ومواسم الحج يكذبه ويرميه بالحجارة حتى يدمى عقبيه ، وكان أبو لهب قد زوج ولديه عتبة وعتيبة ببنتى رسول الله -- رقية وأم كلثوم قبل البعثة فلما كانت البعثة أمرهما بتطليقهما ، ولما مات عبد الله الابن الثاني لرسول الله - - استبشر أبو لهب وذهب إلى المشركين يبشرهم بأن محمدًا صار أبتر .

وكانت امرأته أم جميل امرأة سليطة بذئية اللسان ، تبسط في رسول الله - - لسانها ، وتؤجج نار الفتنة ، وتثير عليه حربًا شعواء للإفساد بينه وبين الناس ، وتضع الشوك في طريقه والقذر على بابه .

ومن صور الأذى التي تعرض لها النبي - - ما ثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : بينما رسول الله - - قائم يصلي عند الكعبة ، وجمع من قريش في مجالسهم ، إذ قال قائل منهم : ألا تنظرون إلى هذا المرائي؟ أيكم يقوم إلى جزور آل فلان ، فيعمد إلى فرثها ودمها وسلاها ، فيجيء به ، ثم يمهله ، حتى إذا سجد وضعه بين كتفيه ؟ فانبعث أشقاهم – وهو عقبة بن أبي معيط - فلما سجد رسول الله - - وضعه بين كتفيه ، وثبت النبي - - ساجدًا ، فضحكوا حتى مال بعضهم إلى بعض من الضحك ، فانطلق منطلق إلى فاطمة - وهي جويرية -، فأقبلت تسعى ، والنبي - - ساجدٌ ، حتى ألقته عنه ، وأقبلت عليهم تسبهم ، فلما قضى رسول الله - - صلاته ، قال : ( اللهم عليك بقريش ، اللهم عليك بقريش ، اللهم عليك بقريش ، ثم سمى : اللهم عليك بعمرو بن هشام ، وعتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، والوليد بن عتبة ، وأمية بن خلف ، وعقبة بن أبي معيط ، وعمارة بن الوليد ) ، يقول ابن مسعود : " فوالله لقد رأيتهم صرعى يوم بدر ، ثم سحبوا إلى القليب ، قليب بدر " رواه البخاري .

ومن ذلك أن أشراف قريش اجتمعوا يوما في الحجر ، فذكروا رسول الله - – فقالوا : ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من أمر هذا الرجل قط ، سفه أحلامنا وسب آلهتنا ، لقد صبرنا منه على أمر عظيم ، فبينما هم كذلك إذ طلع عليهم رسول الله - - فوثبوا وثبة رجل واحد ، وأحاطوا به يقولون : أنت الذي تقول كذا وكذا ، فيقول: ( نعم ، أنا الذي أقول ذلك ) ، ثم أخذ رجل منهم بمجمع ردائه، فقام أبو بكر رضي الله عنه دونه وهو يبكي ويقول : " أتقتلون رجلا أن يقول: ربي الله " ، وفي رواية البخاري عن عروة بن الزبير قال ‏:‏ سألت عبد الله بن عمرو : أخبرني بأشد شيء صنعه المشركون بالنبي -- ، قال ‏:‏ بينا النبي - - يصلي في حجر الكعبة إذ أقبل عقبة بن أبي معيط ، فوضع ثوبه في عنقه ، فخنقه خنقًا شديدًا ، فأقبل أبو بكر حتى أخذ بمنكبيه ، ودفعه عن النبي - - ، وقال‏:‏ أتقتلون رجلًا أن يقول ربي الله ‏؟‏‏.‏

ولو ذهبنا نتتبع المواقف التي أساءت فيها قريش للنبي - - بالقول والفعل لطال الأمر ، حتى بلغ بهم الحال أن حاولوا قتله كما فعلوا في أواخر المرحلة المكية ، وقد ازداد إيذاؤهم له وتجرؤهم عليه بعد وفاة عمه أبي طالب ، الذي كان يحوطه ويحميه ، فلما مات أقدمت قريش على ما لم تكن تقدم عليه من قبل ، وكان عليه الصلاة والسلام يذكر ما لاقاه من أذى قريش قبل أن ينال الأذى أحدًا من أتباعه فيقول : ( لقد أخفت في الله عز وجل وما يخاف أحد ، ولقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد ) رواه الترمذي وغيره .

أما العصبة المؤمنة فقد تحملوا من صنوف العذاب وألوان البلاء ما تنوء بحمله الجبال ، وتتفطر لسماعه القلوب ، وتقشعر منه الجلود ، فأما ذووا المكانة والشرف فكانوا في عز ومنعة من قومهم ومع ذلك لم يسلم كثير منهم من الأذى والابتلاء كما هو الحال مع أبي بكر رضي الله عنه حيث حُثي على رأسه التراب ، وضرب في المسجد الحرام بالنعال حتى ما يعرف وجهه من أنفه ، وحُمل إلى بيته في ثوبه وهو ما بين الحياة والموت ، وكما فعل بعثمان بن عفان رضي الله عنه فكان عمه يلفه في حصير من ورق النخيل ثم يدخنه من تحته ، وكما فعلت أم مصعب بن عمير حين علمت بإسلامه حتى منعته الطعام والشراب وأخرجته من بيته ، وكان من أنعم الناس عيشًا ، فتقشر جلده تقشر الحية .

وأما المستضعفون من المسلمين لا سيما - العبيد والإماء- ، فلم يكن هناك من يغضب لهم ويحميهم ، بل كان السادة والرؤساء أنفسهم هم من يقومون بتعذيبهم ، وإغراء الأوباش والسفهاء بهم ، حتى ألبسوهم أدراع الحديد ، وصهروهم في الشمس ، وجعلوا الصبيان يطوفون بهم في شعاب مكة ونواحيها .

فكان صهيب بن سنان رضي الله عنه يُعذَّب حتى يفقد وعيه ولا يدرى ما يقول ، وكان أمية بن خلف يضع الحبل في عنق بلال رضي الله عنه ، ثم يسلمه إلى الصبيان يطوفون به في جبال مكة ويجرونه حتى يؤثر الحبل في عنقه ، وكان يخرجه في حر الظهيرة فيطرحه على ظهره في الرمضاء في بطحاء مكة ، ثم يأمر بالصخرة العظيمة فتوضع على صدره ، ثم يقول ‏:‏ لا والله لا تـزال هكـذا حتى تموت أو تكفر بمحمد وتعبد اللات والعزى ، فيقول وهو في ذلك ‏:‏ أحد أحد ، ويقـول ‏:‏ لو أعلم كلمة هي أغيظ لكم منها لقلتها .

وعذب عمار بن ياسر رضي الله عنه بالحر تارة ، وبوضع الصخر الأحمر على صدره أخرى ، وبغطه في الماء حتى يفقد وعيه ، وقالوا له ‏:‏ لا نتركك حتى تسب محمدًا ، أو تقول في اللات والعزى خيرًا ، فوافقهم على ذلك مكرهًا ، وجاء باكيًا معتذرًا إلى النبي - - فأنزل الله : {من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان } ( النحل 106) ، ومات أبوه في العذاب ، وأما أمه فطعنها أبو جهل - لعنه الله - في قبلها بحربة فماتت .

وعذب خباب بن الأرت - رضي الله عنه- بالنار فكانت مولاته تأتى بالحديدة المحماة فتجعلها على ظهره أو رأسه ، ليكفر بمحمد - - ، وكان المشركون يلوون عنقه ويجذبون شعره ، وقد ألقوه على النار ثم سحبوه عليها فما أطفأها إلا شحم ظهره ، إلى آخر تلك القائمة الطويلة المؤلمة .

يقول سعيد بن جبير قلت لعبد الله بن عباس : " أكان المشركون يبلغون من أصحاب رسول الله من العذاب ما يعذرون به في ترك دينهم ؟ قال نعم والله إن كانوا ليضربون أحدهم ويجيعونه ويعطشونه حتى ما يقدر أن يستوي جالسا من شدة الضر الذي به ، حتى يعطيهم ما سألوه من الفتنة ، حتى يقولوا له : اللات والعزى إلهاك من دون الله ؟ فيقول : نعم ، افتداء منهم لما يبلغون من جهده " .

والرسول - - في كل ذلك لا يملك أن يدفع عنهم شيئًا مما هم فيه ، ولكنه كان يذكرهم بعظيم الأجر الذي ينتظرهم عند الله على صبرهم واحتسابهم ، ويعلمهم بما عاناه وقاساه من قبلهم من المؤمنين ، من صنوف العذاب وألون البلاء ، ويبشرهم بالمستقبل الذي وعد الله به هذا الدين وأهله ، وأنه سيتم الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله ، والذئب على غنمه ، مما كان له أعظم الأثر في تثبيت الفئة المؤمنة ، ومواصلة السير في هذا الطريق بجد وعزم ، وثبات وصبر ، حتى أفاض الله عليهم الفرج بعد الشدة ، وأعزهم وأعلى شأنهم ونصرهم على عدوهم ، وأكمل لهم دينه وأتم عليهم نعمته .

(الشبكة الإسلامية)
avatar
المدير العام
المدير العام
الجوزاء عدد المساهمات : 687
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
العمر : 22
الموقع : www.starniro.co.cc
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://starniro.co.cc

رد: اضطهاد كفار قريش للمؤمنين

في الخميس 13 أكتوبر 2011 - 16:10
رجاء ردودكم و أرائكم مع السلامة
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى